من أين يأتي الإحراج عندما ارتفع عدد مستخدمي فيسبوك وتويتر وغيرهما من الزيارات ولكن إيرادات الإعلانات لم ترتفع؟